بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الأحد الحي الصمد القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم...
اللهم صل على حبيبك المصطفى أبي القاسم محمد، وصل على آل محمد وعلى من أحبوا آل محمد وأخلصوا لهم كما صليت وسلمت وباركت على خليلك المجتبى إبراهيم وآل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أيها الإخوة الظاهرون، وأيها الإخوة والأخوات في الشفافية التي يراها الجسم الأثيري ولا تراها الظواهر المادية...
مرحبا بكم في يومٍ سيدته حاضرة... كعبتها من أمها وأبيها وظاهرها وباطنها، أمها السيدة البضعة من الحبيب المصطفى تقول: (فرض الله العدل تنسيقا للقلوب)، وهكذا يكون الركن الأول من أركان العمل هو ركن القلوب المعطى لزينب من أمها، زينب المجاهدة في القديم والمجاهدة عبر أحبابها وحبيباتها في الحديث، من أجل هذا العدل.
أما الركن الثاني فهو ركن الزمان وهو من أبيها إذ يقول: اعملوا عمل اليوم فإن للغد ما له. والسيدة زينب الوارثة العظيمة لهذا المفهوم لا تضيع وقتا، وفي مهمتها الإعلامية كانت تفعل شيئا في كل ثانية من ثواني الوقت، وكانت تؤسس وزارة إعلام بكل حركة وكل دمعة وكل ضحية.
الأم أعطت معنى العدل الذي يفرض على القلوب، والأب أعطى معنى استثمار الزمان والمتابعة مع نهره حتى نصل إلى صاحب الزمان.
الركن الثالث (جمال العالم كما تراه السيدة زينب): وهو نابع من ذاتها المجنحة بالقلب من الأم والمجنحة بالزمان من الأب، فنبتت في قلبها رؤيا كأنما أزلفت جنة وكل خطاها فيها، ليس لها أرض ولا هم ولا غم، وعندما استشهد الحسين احتضنته وقالت: (اللهم تقبل منا هذا القربان)، وعندما سألها ابن زياد عن رؤيتها لأفاعيله بهم قالت: (ما رأيت إلا جميلا)، فما كانت ترى موتا وإنما ترى حكمة أحكم الحاكمين مدبر الأرض والسماء ومستعبد الإنس والجن... تراه ولا ترى سواه. فعندما أسيء إلى زين العابدين(ع) إساءة أريد بها قتله، قامت السيدة زينب(ع) باحتضانه وطالبتهم بقتلها أولا.
موضوعي اليوم عنوانه (وجه العالم عندما تتفوق المرأة)... كيف يكون وجه العالم عندما تصحو المرأة وتلبس جلباب زينب؟ سوف يكون كما تراه هي (لا أرى إلا جميلا)، وعندما ألقيت محاضرة (زمان الجمال) اكتظت القاعة بالحضور من أهل دمشق الذين يريدون أن يروا زمان الجمال الزينبي في الوقت الذي زماننا بأنه زمان السقوط والجريمة.
الركن الرابع (الحرية): كما أن الإمام الحسين(ع) يرى الموت سعادة فهي ترى بأن الموت حرية، ونحن الآن في يوم (الحرية من الموت)؛ ففي الخامس عشر من شهر رجب أتمت السيدة زينب(ع) أداء الواجب، وخرجت من هذا العالم إلى ملأ آخر.
اليوم الخامس عشر يوم مهم من ناحية الرقم، فالسورة الخامسة عشر من القرآن الكريم هي الكوثر (حسب التنزيل) وهي الحجر (حسب الترتيب)، وإذا قسمنا عدد آيات سورة الحجر (99) على عدد آيات سورة الكوثر (3) لنتج لدينا (33) وهو عمر السيد المسيح(ع)، وهو عمر فاتح العالم ذي القرنين أيضا.
كما إن لليوم الخامس عشر أهمية عظيمة على المدى الزماني، ففي الخامس عشر من شعبان نحن بانتظار مولد صاحب الزمان(ع)، وفي الخامس عشر من رمضان نحن بانتظار مولد إمام الحياة الإمام الحسن(ع).
كيف استطاعت السيدة زينب(ع) أن تخلص ملك الإنس والجن الإمام زين العابدين عندما أراد ابن زياد أن يقتله؟ قالت له: (إن أردتم قتله فاقتلوني قبله) فتعجب ابن زياد من هذا الرحم الذي يفعل هذا الفعل وأمر بتركه. أنتم تعرفون من هو ابن زياد، ولكن الروح الزينبية استطاعت أن تطرد إبليس كليا من الحضرة وأن تذكر ابن زياد بقيمة الرحم وتجعله يعفو والسيف بيده.
استطاعت إعلاميات السيدة زينب(ع) أن تؤثر حتى على ابن زياد وسحبت مخالب الشر منه مع أنه ليس معها عصا أو سيف وجميع إخوتها قضوا في كربلاء. لماذا لا نستنهض الرحم في إعلاميات السيدة زينب في هذه الأيام لنفتدي رقاب سادتنا وإخوتنا وأبنائنا؟
إليكم مشهدا آخر لإعلاميات السيدة زينب(ع) في دمشق... تقف السيدة زينب لتخاطب يزيد بخطابها المشهور وتذكره بالعقاب وتكون النتيجة بأن تبدأ زوجة يزيد بالبكاء على الإمام الحسين(ع)!... أول مجلس بكاء على الإمام الحسين في بيت يزيد!... والسبب إعلاميات السيدة زينب.
كيف نستطيع أن نقدم إلى العالم هذه الإعلاميات التي تحول بيت يزيد إلى مجلس حسيني؟ وهنا يكمن الأساس في الإعلاميات التي نبشر بها بصوت زينب الإعلامي.
صوت زينب الإعلامي هو (إعلاميات تبلغ أهل الدنيا إلى الحياة) وتجعل الإسلام إسلاما عالميا. ومن هنا جاءت آخر رباعية وصلتني والتي تقول:
البحر والملك المدمَّج تسعة         والحوت والأمر اللطيف لمنعة
والفائقات الصالحات بعالم           لأميرة الأشراف بضعة بضعة
بأسلوب التدميج يمكننا أن نضع القرآن بمئة لغة على قرص واحد... وهنا أسأل لماذا استقتلت السيدة زينب في الحفاظ على الإمام زين العابدين(ع) ولم تفعل الشيء ذاته تجاه الإمام الحسين(ع)؟ والجواب هو التدميج؛ لأن إنقاذ الإمام زين العابدين(ع) يعني إنقاذ الأئمة الثمانية المدمجين فيه والذين يلونه. سؤال آخر... كيف يكون الإمام زين العابدين ملكا؟ والجواب أن الله سبحانه وتعالى خلق الجن والإنس ليعبدوه وهنا يأتي الإمام زينا لهم أي ملكهم.
كيف يتغير وجه العالم بتفوق المرأة؟ تتفوق المرأة عندما تكون زينبية، فهي التي استطاعت أن تفعل ما لا يستطيعه أن يفعله العالم اليوم في قضية الإمام زين العابدين(ع)...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته